ملتقى وطني حول التحولات الزراعية البيئية في المحيطات المسقية

“التحولات الزراعية البيئية في المحيطات المسقية”

في إطار مشروع “التحولات الزراعية البيئية في المحيطات المسقية” نظمت جمعية حماية البيئة لبني يزقن يومي 17 و 18 جوان 2022 م الورشة الوطنية للجنة العلمية والتقنية للمياه الزراعية بعنوان:التحولات الزراعية البيئية في المحيطات الفلاحية المسقية، حالة سهل وادي مزاب ومتيجة غرب” وذلك بفندق أخام، بني يزقن غرداية. وقد حضرت في الورشة عدة شخصيات محلية ووطنية منها ممثلة عن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، وممثلين عن المعهد الوطني للبحث الزراعي، وممثل عن مركز البحث في الاقتصاد المطبق من أجل التنمية، كما حضر أيضا رئيس جمعية كاري الفرنسية وهي الجمعية المنسقة في هذا المشروع، كما حضرت أيضا ممثلة عن الوكالة الفرنسية للتنمية وهي الجهة الداعمة المالية لهذا المشروع. وكان أيضا من ضمن الحضور ممثلين عن جمعية تربة التي أشرفت على هذا البحث في المحيط الفلاحي متيجة غرب، مع مجموعة من الفلاحين المشاركين في هذه الدراسة، وأما عن منطقة وادي مزاب فقد جرت الدراسة في المحيط الفلاحي أنتيسة، وقد حضر أيضا بعض الفلاحين المشاركين في هذا الدراسة، التي أشرفت عليها APEB في هذه المنطقة. وأما عن أشغال الورشة فقد خصصت لعرض أهم نتائج الدراسة في المنطقتين المعنيتين بها، كما فتح المجال للنقاشات والاثراءات من طرف الحضور، وأيضا تم التعرض إلى قضية أهمية الاعتناء بتطبيق الممارسات الزراعية البيئية خاصة من التغيرات المناخية الشديدة في السنوات الأخيرة. كما تم الحديث عن أهم المعيقات والصعوبات التي يمكن أن تكون حاجزا دون التحول إلى النظام الزراعي البيئي. وأيضا تم إعداد مرافعة جماعية تحتوي على أهداف التغيير وتحديد الجهات المعنية مع صياغة أهم للرسائل التي يمكن إيصالها من أجل الزراعة البيئية. وأما عن اليوم الثاني فقد خصص في جزئه الصباحي لزيارة ميدانية لبعض فلاحي منطقة أنتيسة للتعرف أكثر على النظام الزراعي المعتمد في هذه المنطقة، ثم كانت أيضا زيارة لمركز أكراز للتكوين في الفلاحة البيئية التابع لجمعية البيئة لبني يزقن، وأيضا كانت هناك زيارة لنظام تقاسيم المياه العريق في المنطقة والذي يدل على تأقلم عبقري مع الطبيعة الصحراوية الجافة ومحاولة الاستغلال الأمثل لموارد المياه. وفي الفترة المسائية كانت هناك مناقشة حول أزمة المياه وكيفية الاستفادة من تجارب السابقين في هذا المجال وحتى اقتراح تقنيات تسيير وحوكمة أو ابتكار من أجل تسيير عقلاني لمورد المياه في الجزائر.

0 Partages

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.