ملتقى وطني حول التحولات الزراعية البيئية في المحيطات المسقية

« التحولات الزراعية البيئية في المحيطات المسقية »

في إطار مشروع « التحولات الزراعية البيئية في المحيطات المسقية » نظمت جمعية حماية البيئة لبني يزقن يومي 17 و 18 جوان 2022 م الورشة الوطنية للجنة العلمية والتقنية للمياه الزراعية بعنوان:التحولات الزراعية البيئية في المحيطات الفلاحية المسقية، حالة سهل وادي مزاب ومتيجة غرب » وذلك بفندق أخام، بني يزقن غرداية. وقد حضرت في الورشة عدة شخصيات محلية ووطنية منها ممثلة عن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، وممثلين عن المعهد الوطني للبحث الزراعي، وممثل عن مركز البحث في الاقتصاد المطبق من أجل التنمية، كما حضر أيضا رئيس جمعية كاري الفرنسية وهي الجمعية المنسقة في هذا المشروع، كما حضرت أيضا ممثلة عن الوكالة الفرنسية للتنمية وهي الجهة الداعمة المالية لهذا المشروع. وكان أيضا من ضمن الحضور ممثلين عن جمعية تربة التي أشرفت على هذا البحث في المحيط الفلاحي متيجة غرب، مع مجموعة من الفلاحين المشاركين في هذه الدراسة، وأما عن منطقة وادي مزاب فقد جرت الدراسة في المحيط الفلاحي أنتيسة، وقد حضر أيضا بعض الفلاحين المشاركين في هذا الدراسة، التي أشرفت عليها APEB في هذه المنطقة. وأما عن أشغال الورشة فقد خصصت لعرض أهم نتائج الدراسة في المنطقتين المعنيتين بها، كما فتح المجال للنقاشات والاثراءات من طرف الحضور، وأيضا تم التعرض إلى قضية أهمية الاعتناء بتطبيق الممارسات الزراعية البيئية خاصة من التغيرات المناخية الشديدة في السنوات الأخيرة. كما تم الحديث عن أهم المعيقات والصعوبات التي يمكن أن تكون حاجزا دون التحول إلى النظام الزراعي البيئي. وأيضا تم إعداد مرافعة جماعية تحتوي على أهداف التغيير وتحديد الجهات المعنية مع صياغة أهم للرسائل التي يمكن إيصالها من أجل الزراعة البيئية. وأما عن اليوم الثاني فقد خصص في جزئه الصباحي لزيارة ميدانية لبعض فلاحي منطقة أنتيسة للتعرف أكثر على النظام الزراعي المعتمد في هذه المنطقة، ثم كانت أيضا زيارة لمركز أكراز للتكوين في الفلاحة البيئية التابع لجمعية البيئة لبني يزقن، وأيضا كانت هناك زيارة لنظام تقاسيم المياه العريق في المنطقة والذي يدل على تأقلم عبقري مع الطبيعة الصحراوية الجافة ومحاولة الاستغلال الأمثل لموارد المياه. وفي الفترة المسائية كانت هناك مناقشة حول أزمة المياه وكيفية الاستفادة من تجارب السابقين في هذا المجال وحتى اقتراح تقنيات تسيير وحوكمة أو ابتكار من أجل تسيير عقلاني لمورد المياه في الجزائر.

PROJET COSTEA

Dans le cadre de projet COSTEA, l’association pour protection pour l’environnement APEB, a organisée un atelier local le 09 juin 2022 au niveau du centre de formation à l’agro-écologie « AKREZ »,cette rencontre consiste à exposer les résultats de recherches qui ont été faites au niveau du périmètre N’intissa. Le projet COSTEA, focalise sur les bonnes pratiques de agro-écologique dans les périmètre irriguée et les techniques d’irrigation dans le milieux arrid ( ex. vallée du mzab – Ntissa ). Pour rappel le projet COSTEA concerne aussi le coté West de la Mitidja. Durant cette atelier, les participants qui sont en particulier des agriculteurs des périmètres N’tissa, autorités locales : (DSA) ont discuter sur l’application des ces pratiques et leur effets sur le système oasien, l’économie des ressources en eaux,,,,, a la fin les participant insiste sur le partage de ces résultats a la société civile et aux autorités locales qui sont des parties prenantes dans ce projet.

Atelier national COSTEA

Association  pour la protection de l’environnement

de beni-isguen

Organise

Un Atelier national COSTEA  sous le thème

« Transitions agroécologiques en périmètres irrigués – Cas de la Vallée du M’Zab et Mitidja-OUEST».

DU 17 au 18 juin 2022 à Beni-Isguen

lire la suite 

Termes de Référence pomme de terre

Recrutement d’un formateur aux techniques de
production de la pomme de terre en milieu
saharienne
Lieu de la formation : El Oued
Du 29 au 31 mai 2022

Dans le cadre du « Programme d’Appui au Secteur de l’Agriculture (PASA) » pour le pôle Sud, mis en œuvre par la Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) et l’Institut National de la Recherche Agronomique d’Algérie (INRAA), qui vise à appuyer les filières « dattes » et « piment »
dans la Wilaya de Biskra et la filière « pomme de terre » dans la Wilaya d’El Oued, le Centre d’Actions et de Réalisations Internationales (CARI) déploie son action « Les femmes et les jeunes, créateurs de valeur dans les filières ».Lire la suite